أخبار العالم

زيد الايوبي: تصريحات بومبيو اعتداء سافر على الشعب الفلسطيني

القدس

قال الكاتب والمحلل السايسي زيد الايوبي ان تصريحات وزير خارجية الولايات المتحدة الامريكية مايك بومبيو بشأن المستوطنات الاحتلالية في الضفة الغربية تمثل اعتداء سافر على الشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية الثابتة خصوصا وان العالم يجمع على ان النشاط الاستيطاني الاسرائيلي في الضفة الغربية مخالف للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية بل انه ينحدر لمستوى جرائم الحرب المعاقب عليها وفقا لميثاق محكمة الجنايات الدولية.

وأشار الايوبي الى ان الولايات المتحدة الامريكية في عهد ترامب اتخذت العديد من الخطوات العدائية ضد الشعب الفلسطيني وخصوصا عندما اعترف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الاسرائيلي واتخاذه قرارا غير مبررا بوقف المعونات الامريكية للانوروا التي تقدم خدماتها لاكثر من خمسة مليون لاجيء فلسطيني في خمس دول .
ونوه الايوبي الى ان المواقف الامريكية الجديدة تجاه الشعب الفلسطيني تهدف الى دعم مشروع اليمين الاسرائيلي الهادف لتقويض حل الدولتين والقضاء على اي فرصة لاحلال السلام في الشرق الاوسط على اساس اقامة دولتين لشعبين وفقا لقرارات الشرعية الدولية وترسيخ امر واقع استيطاني في الضفة الغربية والقدس بهدف تصفية القضية الفلسطينية برمتها .
وأكد الايوبي على ان اعلان بومبيو يأتي في سياق دعم نتنياهو في التمكن من تشكيل حكومة اسرائيلية جديدة والاستحواذ على اصوات الناخب اليهودي في الولايات المتحدة الامريكية كي يضمن ترامب الفوز بالانتخابات الرئاسية الامريكية القادمة .
واستطرد الايوبي قائلا ان الادارة الامريكية وحكومة الاحتلال تتفقان فيما بينهما على مخالفة القانون الدولي والاعتداء عل الحقوق التاريخية المشروعية للشعب الفلسطيني في لاسباب انتخابية داخلية حتى لو كان ذلك على حساب حقوق ومستقبل الشعب الفلسطين .

ودعا الايوبي الاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي وكافة الدول الفاعلة على المستوى الدولي وكافة الدول المعترفة بحق الشعب الفلسطيني باقامة دولته الفلسطينية المستقلة وفقا لقرارات الشرعية الدولية لاخذ مواقف سياسية واقتصادية حاسمة تجاه الادارة الامريكية الحالية وحكومة نتنياهو للضغط عليهما للتراجع عن اعتداءهم على الشعب الفلسطيني قبل فوات الاوان وحتى لا تغرق المنطقة في شلالات من الدماء الجميع في غنى عنها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق