إنفانتينو ورؤساء الاتحاد العربي والإفريقي والآسيوي يهنئون أبوريدة بعيد ميلاده

0

إنفانتينو ورؤساء الاتحاد العربي والإفريقي والآسيوي يهنئون أبوريدة بعيد ميلاده

 

 

هنأ السويسري جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، وسمو الأمير عبد العزيز بن تركي آل سعود، رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم،والجنوب إفريقي باتريس موتسيبي، رئيس الاتحاد الإفريقي “كاف”، وسلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، المهندس هانى أبوريدة، عضو المجلس الأعلى ل”فيفا”وعضو المكتب التنفيذى ل”كاف”، بعيد ميلاده الـ68.

ويحتفل أبوريدة اليوم السبت بعيد ميلاده فهو من مواليد 14 أغسطس 1953 بمدينة بورسعيد، وسبق اللعب له في صفوف المصرى البورسعيدى قبل أن يتخذ قرار اعتزال الكرة مبكراً بعدما داهمته إصابة خطيرة.

وأرسل إنفانتينو خطاب تهنئة لأبو ريدة، ذكر فيه: “في هذا اليوم الخاص أتمنى لك عيد ميلاد سعيد، وأشكرك على جهودك الكبيرة في مجلس فيفا، التي ساعدتنا على تخطي الأوقات العصيبة بالمرحلة الماضية التي شهدت أوقاتا عصيبة”.

وأضاف: ” تبقى جهودك الكبيرة أساس في نجاح منظومة كرة القدم، كما أن تضافر جهودنا جميعا سيساعدنا على تخطي كل العقبات الصعبة خلال المرحلة المقبلة”.

 

وشدد سمو الأمير عبد العزيز، في خطاب تهنئته أن أبو ريدة سيبقى فخر لكل العرب في عالم الساحرة المستديرة، موضحا أن الاتحاد العربي يعول كثيرا على أبو ريدة لتطوير الكرة العربية خلال المرحلة المقبلة.

و هنأ موتسيبي أبو ريدة في خطاب رسمي، موضحا أن عضو المجلس الأعلى لفيفا وعضو المكتب التنفيذي كاف، لعب دورا فعالا في تطوير الكرة الأفريقية متمنيا له التوفيق سواء على مستوى أسرته الصغيرة أو أسرته الكبيرة في أفريقيا.

 

بينما أكد سلمان بن إبراهيم، أن أبو ريدة يسعى دائما لخدمة كرة القدم من خلال وضع خطط لتطوير اللعبة على كل المستويات، موضحا أن عضو مجلس فيفا يعد هرم من أهرامات الكرة على مستوى العالم.

 

وتخرج أبو ريدة فى كلية الهندسة وبدأت علاقته بالمناصب الإدارية حينما تولى رئاسة منطقة بورسعيد ثم عين عضو بمجلس إدارة تتحاد الكرة في 1991 وفاز فى انتخابات الجبلاية لمدة ثلاثة دورات كأمين لصندوق إتحاد الكرة حتى عام 2003.

 

وبدأت رحلة أبو ريدة مع المناصب الدولية عام 2004، حيث فاز بمقعد في اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي، ليستمر في التدرج بمناصب الكاف ويترأس بعدها لجنة التسويق، قبل أن يتم إعادة انتخابه دورة أخرى في عام 2011 باللجنة التنفيذية.

 

وفي عام 2009، كانت بداية أبو ريدة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، عقب انتخابه للمرة الأولى عضوا في المكتب التنفيذي لـ”الفيفا”، قبل أن ينال ثقة كبيرة، بإعادة انتخابه من يومها ليكون أقدم أعضاء اللجنة التنفيذية بالفيفا والتي تسمى الآن مجلس فيفا الأعلى بعد فوزه بالتزكية في الانتخابات التي أجريت مطلع العام الجاري في العاصمة المغربية الرباط.

 

 

 

وأكمل أبو ريدة سيطرته على الاتحادات القارية والدولية، عقب فوزه بمنصب النائب الأول لرئيس الاتحاد العربي لكرة القدم منذ أسابيع قليلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.