الارض تعاند اصحابها في كاس العالم منذ20 عام

0

ظاهرة غريبه شهدها كاس العالم منذ ٢٠ عام حيث دائما ماتتخلي الارض عن اصحابها في كل الاوقات مما ينذر بخروج منتخب روسيا اصحاب الارض في كاس العالم2018 التي تنطلق بعد عدة ايام رغم حالة التفائل التي تنتاب الشارع الروسي املا في تحقيق انجاز غير مسبوق لمنتخبها في عالم الساحرة المستديرة .

 

 

فهل ينجح اصحاب الارض في كسر القاعدة وفك النحس الذي يلازم اصحاب الارض في البطولة الاكبر في العالم .

 

 

حيث كانت البداية للمنتخب الفرنسي عام 1938 بعد انتهاء مشوار الديوك الفرنسية لمشوارها في البطولة رغم انها الدولة المستضيفة عند الدور ربع النهائي وتكرر الأمر في 4 نسخ جرت مباشرة بعد الحرب العالمية الثانية قبل أن يعود النجاح ليكون من نصيب الدولة المستضيفة بمونديال 1966، حين توجت إنجلترا صاحبة الأرض، بطلة للمونديال وسط جدل كبير.

 

 

 

فيما ودع منتخب المكسيك مونديال 1970، وانتهى السباق بخروجها من ربع النهائي، وعودة البرازيل إلى منصة التتويج بعد تخلي الارض عن اصحابها وخروجهم من البطولة.

 

 

وفي أعوام 1974 و1978، توج أصحاب الأرض باللقب، مع تفوق ألمانيا الغربية بقيادة الأسطورة فرانز بيكنباور، وتتويج الأرجنتين أتى بعد تفوقها على هولندا.

 

 

وفي 4 نسخ بعدها حرمت أهل الأرض من معانقة الكأس حتى عادت فرنسا للواجهة بقوة إذ قدمت على أرضها فريقا مميزا بقيادة زين الدين زيدان، متوجة بلقبها الأول في 1998.

 

 

ولم تنجح اي دولة استضافت المونديال علي ارضيها من كسر القاعدة والفوز باللقب حتى يومنا هذا، بل أن نسخة عام 2010 حملت مفاجأة مع خروج الدولة المستضيفة جنوب أفريقيا من السباق من مرحلة المجموعات لأول مرة في تاريخ البطولة. وقبل 4 أعوام.

 

وجاءت اخر مفاجأة توديع اصحاب الارض للبطولة منتخب البرازيل اقوي المرشحين دائما للفوز باللفب مهما كانت حالة فريقه الفنية قبل المونديال بينما خرج بخيبة امل كبيرة اصابت جماهير وعشاق السامبا البرازيلية كونها الدولة المضيفة او وثانيا بعد الهزيمة المذلة امام الماكينات الالمانية بسبعة اهداف في نصف النهائي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.