اليوم السابع.20 معلومة عن تعامد الشمس بمعابد الكرنك واستعدادات الأقصر للاحتفالية

0 0

تشهد محافظة الأقصر، فجر غدا الخميس، الاحتفالية السنوية بظاهرة “تعامد الشمس علي مقصورة قدس الأقداس” بمعابد الكرنك ومقصورة قدس الأقداس بمعبد حتشبسوت أيضا، والتى يحضرها بصورة سنوية محمد بدر محافظ الأقصر، واللواء حاتم زين العابدين سكرتير عام محافظة الأقصر وعدد من قيادات المحافظة، ورجال الآثاريين والمرشدين السياحيين والوفود الأجنبية من مختلف دول العالم.

وفيما يلى يرصد “اليوم السابع” فى معلومات كل ما تريد معرفته عن تعامد الشمس بمعابد الكرنك وتفاصيل الاستعدادات للاحتفالية المقرر إطلاقها فجر الخميس المقبل.

1- تأتى ظاهرة تعامد الشمس علي مقصورة قدس الأقداس بالكرنك فى الانقلاب الشتوى، فهى ظاهرة فلكية تكون فيها الشمس على أبعد درجة زاوية من مستوى خط الاستواء، وتكون متعامدة على مدار الجدى.

2- يتم رصد الظاهرة فى يومى 21 أو 22 ديسمبر من كل عام، ويكون فيه النهار هو أقصر نهار والليل هو أطول ليل، والشمس فى ذلك اليوم تكون على أدنى ارتفاع لها ظهرا على الأفق.

3- ظاهرة تعامد الشمس السنوية تثبت عظمة الفراعنة المصريين، لكونهم على دراية كاملة بحركة الشمس أو بمعنى أدق الحركة الظاهرية للشمس حول الأرض وكانوا يشيدون المعابد مواجهة للشمس لتسجيل ظاهرة فلكية أو حدث يسجل مولد للإله أو لتسجيل أحداث فلكية.

4- الشمس فى هذا اليوم ستتعامد فى معبدى الكرنك والدير البحرى على وجه الإله آمون، مما يشير إلى مناسبة خاصة تخص هذا الإله.

5- يعتبر الإله آمون هو الإله الرسمى للدولة فى عصر الدولة الحديثة ما بين القرن السادس عشر ق م والقرن الحادى عشر ق م.

6- كان يمثل الإله آمون على شكل جسد بشرى كامل، ويرتدى على رأسه تاج الريشتين الطويل ويمسك فى يديه رموز السلطة والحياة، واسمه آمون يعنى “الخفى” وأطلق عليه لقب “ملك الآلهة.

7- يقول الخبراء أن ظاهرة تعامد الشمس مع معبد الكرنك، تأتى تزامنا مع بداية فصل الشتاء.

8- عندما تم تشييد المعابد فى مصر لم تكن مجرد معابد فرعونية، وإنما كان تشييد المعابد مرتبطا بظواهر طبيعية وتغييرات الفصول، وبالمواسم الزراعية، فكانت بمثابة رسائل يرسلها المعبد للمزراعين لتحديد أنواع المحاصيل.

9- بداية الظاهرة كانت عام 2005 عندما قام أحد الخفراء بمعبد الكرنك بإخبار المرشد السياحى ربيع العمارى بأنه لاحظ أنه فى يوم ما من الثلث الأخير من شهر ديسمبر تضىء أشعة الشمس بمجرد الشروق محور معبد الكرنك وكأنها سجادة حمراء.

10- قام الآثريون بدراسة الصور التى التقطوها واكتشفوا صدق الخفير فعلا، وبالتحديد يوم 22 ديسمبر2005 تعامدت الشمس على محور المعبد بمجرد شروقها وارتفعت فى مركز البوابة الشرقية للمعبد والتى تقع على خط واحد مع البوابة الغربية.

11- تضيئ الشمس فى هذا اليوم تمثال الإله “آمون وزوجته الإلهة موت” اللذين يحتضن أحدهما الآخر فى وضع الجلوس والمصنوعان من حجر الألباستر والمتجهان بوجههما نحو الشرق وتدخل إلى قدس الأقداس وتضيئ القاعدة الحجرية التى كان يقف فوقها فى الأصل تمثال الإله آمون رع رب الكرنك.

12- تضيئ الشمس أيضا موائد القرابين المقامة على خط واحد بطول محور المعبد والمصنوعة من حجر الألباستر والتى تنتمى إلى عصور فرعونية مختلفة.

13- محافظ الأقصر تفقد محيط معابد الكرنك لبحث استقبال السياح والضيوف خلال التعامد.

14- مديرية الشباب والرياضة تستعد بفرق جوالة وكشافة للمشاركة فى الاحتفالية.

15- تجهيز ساحة المعبد وتأمينها ليلة الاحتفالية استعدادا لاستقبال مئات السائحين.

16- قيادات أمن الأقصر يتواجدون ليلا حتى الاحتفالية بمحيط المعبد لتأمين الضيوف

17- رجال السياحة يستعدون بتقديم بروشورات دعاية للمعابد والمقابر الفرعونية على السياح.

18- شباب الهلال الأحمر يشاركون بالاحتفالية للترويج لأنشطتهم.

19- قيادات آثار الأقصر يحضرون الفعالية ورصد الشمس بصورة سنوية.

20- جمعية التنمية السياحية بالأقصر توزع برامج لرصد تعامد الشمس فى معابد أخرى بمصر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 × 2 =