بالصور.حصاد 2017.عام التحرش لنجمات هوليود

0 0
كتب. ابتسام سيد
لم يفت من عام 2017 اشهر قليلة,الا وهز العالم موجة من الادانات المتتالية من نساء حول العالم تعرضن للتحرش اوالاعتداء,اما في العمل او خارجه ,صرخة وكانها صحوة اوانتفاضة نسائية ضد شخصيات مرموقةومشهورة وذات ثقل محلي ودولي .
فالفضيحة التي نالت من المنتج الامريكي العالمي هارفي واينستين ,لم تكن الا كموجة تسونامي التي هزت الاوساط الامريكية بل وانتقلت حول العالم, ذلك بعد ان نشرت صحيفة ذا نيويورك تايمز في ٥ أكتوبر ٢٠١٧ مقالة فضحت أمرالمنتج وكشفت عن اتهامات باعتداءات جنسية وتحرش.
مما أثارموجة تصاعدية من عدد كبير من النساء تقدمن باتهامات ضد واينستين ,وتوالت الاتهامات من قبل نساء كثيرات في صناعة الترفيه الامريكية.
و وفق اقوالهن كان واينستن يدعو ممثلات وعارضات شابات لغرفته بالفندق أو بالمكتب بدعوى نقاش مستقبلهن المهني، ثم يطالب ثمنا لما يقدمه لهن ثم يهددهن ويرشيهن . حيث أفاد زملاء له المراسلين بأن هذه الأنشطة ساعده عليها موظفينه وشركاؤه الذين قاموا بإعداد جلساته الخاصة ,ومحاموه وشركة الدعايه الخاصه به الذين تمكنوا من تفادي الشكاوى بتقديم رشاوى والقاء التهديدات..
و شهدت هوليوود فضيحة اخرى حيث قدمت عدد من النساء شكاوي تحرش ضد النجم العالمي بين افليك اثناء و بعد التصوير . وهذه الموجة الغاضبة عبرت عنها مجلة التايم الامريكية, عندما اختارت صورة خمسة من النساء سموهن “كاسرات الصمت” هن اللاتي كشفن عما تعرضن له من تحرشات وانتهاكات جنسية ,ليكنّ “شخصية العام”.
حيث تتحدث المجلة عن نجمات هوليوود العالميات اللاتي يظهرن كالاميرات في جمال ملابسهن و بيوتهن الفاخرة التي لا نستطيع حتى ان نحلم باقتناءها .هن في الحقيقة مثل اي امراه يتم ارهابها ويتم استغلالها جنسيا و تهديدها لكي تصمت. يظهر غلاف المجلة خمس سيدات كل واحدة فيهن كانت صوتا لاطلاق هاش تاج على وسائل التواصل الاجتماعي #ME TOO والتي انتشرت كالنار في الهشيم وانضم لها العديدات للكشف عن الانتهاكات اللاتي تعرضن لها وهن : اشلي جود قصت اشلى وهي اول من قطعت الصمت في اكتوبر من العام الحالي قصتها حول تفاصيل التحرش بها و استغلال هذا المنتج الكبير هارفي واينستين لها في غرفة نومه بالفندق عام 1997 على صفحات النيويورك تايمز حيث طلب منها عمل جلسة مساج له او مشاهدته اثناء الاستحمام ومحاولة استمالتها غصبا الا انها نجحت في الهروب منه ولم يصدقها احد وقتها.
تايلر سويفت الجميلة تايلر سويفت هي مغنية بوب امريكية والتي التي كانت تقاضى من قبل مذيع سابق بالراديو بسبب اقصاءه من منصبة, لانها اتهمته بالتحرش بها , ولكنها نجحت بتحويل القضية ضده بتقديم شريط يثبت تحرشه بها منذ اربع سنوات اثناء جلسة تصوير. سوزان فاولر وهي مهندسة كانت تعمل بشركة اوبر ثم استقالت في ديسمبر 2016 بسبب مضايقات رئيسها بالعمل, و الذي كان يرسل لها رسائل خلال العمل لمحاولة استمالتها, فصورت هذه الرسائل ,وابلغت قسم الموارد البشرية بها .ولكن القسم رفض طلبها لفتح تحقيق حول هذا المسئول .
فخصصت مدونة لها بعد تقديم استقالتها لفضح هذا المديروحول سبب تركها للعمل ,وتسببت هذه المدونة بفتح تحقيق داخل شركة اوبر والذي ادى لاستقالة هذا المسئول. اداما ايوا, والمكسيكية ايزابيل باسكوال كلتاهما تشجعا النساء على التصدي للتحرش و الانتهاك من اي نوع ضد المراة .
ولا تحتوي الصورة على غلاف مجلة التايم فقط على صور الخمس سيدات بل تحتوي ايضا على مرفق ليد ترتدي بذلة ولكن لم تتم الاشارة الى معناه. وشهد عام 2017 ايضا نهاية وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون ,الذي قدم استقالته على اثر ادعاءات متصاعدة من سيدات في بريطانيا بدأن بالتحدث عن تعرضهن لمضايقات جنسية من قبله ,الامر الذي بدا وكأنه توابع للموجة العاتية لسقوط المنتج الامريكي هارفي واينستين . هذه التسونامي وصلت للشواطئ الفرنسية , واسقطت من اطلقت عليه العديد من الصحف بهارفي واينستين الاسلامي . الاكاديمي بجامعة اوكسفورد و الصحفي المشهور والكاتب والباحث الاسلامي حفيد حسن البنا طارق رمضان .
واتهم طارق رمضان باغتصاب اثنين من النساء المسلمات ,هذا الباحث الاسلامي الذي يتحدث عن تعايش الثقافات ,ودور الاديان ,وخاصة الديانة الاسلامية في الحياة العامة . بدات هذة الاتهامات في اكتوبر 2017 خلال مقابلة في التليفزيون الفرنسي مع هند الاياري,وهي كاتبة فرنسية,التي افصحت عن اغتصاب طارق رمضان لها في فندق فرنسي عام 2012 ,و وصفها اياه بالحيوان الضاري ,قالت هند انها ذهبت الى غرفة رمضان بالفندق لتساله بضعة اسئلة عن الاسلام حيث كانت منبهرة بشخصيته,عندما قام بمهاجمتها واغتصابها.
وبعد يوم واحد من هذه المقابلة ظهرت امراة اخرى تزعم انه تم اغتصابها بنفس الطريقة بفندق بمدينة ليون عام 2009 . نفى طارق رمضان كل هذه المزاعم واصفا اياها بحملة تشهير ضده على صفحته بالفيس بوك .رغم ذلك فتح المدعي العام الفرنسي تحقيقا عاما حول هذه المزاعم ,و تم اعطاء رمضان اجازة اجبارية من جامعة اوكسفورد .
وصرح محامي هند انها الان تحت حماية البوليس الفرنسي بعد تلقيها رسائل تهديد بالقتل على وسائل التواصل الاجتماعي . لعل عام 2017 حقا هو عام سقوط الاقنعة ,قناع الخوف والصمت عن المراة ,التي عانت عقودا من القهر و الذل و الخوف في صمت, والتي خرجت اخيرا عن صمتها فهزت عروش واسقطت اقنعة الوقاروالبراءة عن ذئاب بشرية حول العالم,وذلك لاعطاء فرصة للنساء حول العالم اجمع لنيل حقهن في حياة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة × 2 =