خبراء التحكيم يدعمون كلاتينبرج ويؤكدون مجاملات عبد الفتاح دمرت الصافرة المصرية

0

خبراء التحكيم يدعمون كلاتينبرج ويؤكدون مجاملات عبد الفتاح دمرت الصافرة المصرية

تصدر الحكم الإنجليزي مارك كلاتينبرج، المشهد في الوسط الرياضي خلال الساعات الماضية، بعد قرار اتحاد الكرة بتعيينه رئيس للجنة تطوير الحكام، خلال الفترة المقبلة، من أجل رفع الكفاءة التحكيمية للحكام المحليين، بعد الأخطاء التحكيمية التي ظهرت خلال بالمباريات السابقة.

ونال قرار اتحاد الكرة بتعيين كلاتينبرج، دعم كبير من خبراء التحكيم في مصر، بسبب الخبرة الطويلة له في العديد من البلدان العربية، فضلا على خبرته كحكم سابق في العديد من المحافل الدولية.

ويرى الكثير من الخبراء أن تلك الخطوة ستضيف الكثير لأسرة التحكيم المصري كما ستساعد الحكام في المسابقة المحلية على استعادة التوازن بعد فترة من التخبط تحت رئاسة عصام عبد الفتاح.

وعلق جهاد جريشة، على قرار تعيين كلاتينبرج، في تصريحات صحفية قائلا:” وجود خبير تحكيمي أجنبي في التحكيم المصري، تجربة جديدة وفريدة من نوعها”.

تابع:” نتمنى نجاح مارك كلاتينبرج من أجل مصلحة منظومة التحكيم المصري وتعود بالنفع عليها ولا يمكننا تقييم تجربته في الوقت الحالي ولكن نتمنى لها النجاح”.

فيما أوضح الحكم الدولي السابق ياسر عبد الرؤوف خلال تصريحاته، أن وجود كلاتينبرج أصبح أمر واقع، ولا يمكننا الحديث عن اختياره بالوقت الحالي، ولكن يجب تحديد اختصاصاته بشكل واضح، حتى لا يحدث صدام بينه وبين رئيس لجنة الحكام.

أشار عبد الرؤوف، أنه يتمنى نجاح كلاتينبرج في مهمته، وأن يضع خطة طويلة المدى، حتى تعود بالنفع على الكرة المصرية.

فيما يرى الخبير والمحاضر التحكيمي ناصر عباس أن فشل عصام عبد الفتاح، رئيس لجنة الحكام فى حل الأزمات التحكيمية المتفاقمة والمستمرة أمور تدعو لاستقالته منذ فترة، موضحا أن تهكم رئيس اللجنة الدائم على من يسلط الضوء على أخطاءه الشخصية أمر غريب للغاية.

وانتقد توفيق السيد رئيس لجنة حكام القاهرة السابق، عصام عبد الفتاح، بشكل كبير موضحا أن رئيس لجنة الحكام الحالي هو السبب في مشاكل التحكيم مؤخرا.

وأكد السيد، أن أزمات التحكيم مؤخرا لأن من يدير المنظومة لا يتسم بالمصداقية مع الجميع موضحا أن الاستعانة بخبير أجنبي أمر رائع للغاية.

وأتم السيد تصريحاته قائلا إن لجنة الحكام التي تضم 19 حكما تم تعيين 75٪ منها بالمجاملة، مما تسبب في الكثير من الأزمات مؤخرا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.